حلقات صناعة المستقبل
Book Cover: حلقات صناعة المستقبل
Editions:PDF

حلقاتُ صناعة المستقبل دوائر خمس متداخلة ومتماسكة التداخل؛
بحيث لا تنصرم حلقاتها بغاية بلوغ المأمولات ونيلها أو الفوز بها، وهذه الحلقات الخمس مستهدفاتها مقصودة وعن عنايةٍ تامّةٍ؛ إذ لا عفويَّة في التفكير العلمي والمقاصد العلميَّة لصناعة المستقبل قمَّة ونُقلة.
ومع أنَّ الظواهر والمشاكل والقضايا مثيرة لانتباه العقل الإنساني وملفتة إليه، فإنَّ البحث فيها بما يفيد المستقبل المأمول أو المرتقب، يستوجب
اتباع خطوات البحث العلمي، وفقّا لإرادة محفّزة للرّغبة، وتهيؤ يربط بين العلّة و السّبب، واستعداد يؤهِّّل لأخذ المواضيع بحسابات دقيقة تُكّن من بلوغ نتائج موضوعيَّة، وتأهُّب يربط بين المتأهِّّب للفعل والإقدام على فعله بلا تردّد.
ولأنَّ الإرادة أوَّل الحلقات في هذا المؤلّف؛ فهي لا تكون إلَّا في حيّز التخيير وممارسة الحريّة، التي لا يكون فيها التمدّد على حساب حريَّات الغير وحدودهم الآمنة لممارسة حقوقهم، وأدائهم لواجباتهم، وحملهم لمسئول يَّاتهم.
ومع أنَّ زمن الإرادة حاضر ، فإنَّ مقاصدها في هذا المؤلَّف: )حلقات صُنع المستقبل ( تَرسم وتُُطط لما هو آتٍ ؛ ولهذا فإرادتنا نحن بنو الإنسان لا ينبغي أن تقصر تفكيرنا وتدابيرنا على الزّمن الحاضر، وكأن الحياة البشريّة خُلقت من أجل الحاضر وتوقَّفت عنده.
ولهذا جاءت الحلقة الثَّانية: التهيؤ، متداخلة بحيويَّة الإرادة مع حلقة الاستعداد وإعداد العدَّة؛ ذلك لأنَّ الإرادة لم تكن غاية في ذاتها، بل الغاية صُنع المستقبل الذي لا يتم بلوغه إلَّا بعد تهيؤ نفسي ومادّ ي، وتُطيط علمي
مع قبول المواجهات مع أيّ عائق من العوائق المعترضة للتمدد المفيد، والذي لا يكون على حساب الغير.
أمَّا حلقة الاستعداد وإعداد العدّة فهي لو لم يسبقها تهيؤ مدفوع بحيويَّة الإرادة ما كانت أصلًا حلقة من حلقات صُنع المستقبل؛ ولأنَا كذلك فهي المؤهِّّبة للإقدام على الفعل الذي لا يُُكِّن بلوغه من دونَّا.
وبهذه الكيفيَّة انتظمت حلقات صُنع المستقبل في لحُ مة موضوعيَّة جعلت من التأهّب الحلقة الرَّابعة التي تقف بالباحثين والعاملين على أعتاب صناعة المستقبل، والقيام بالفعل الذي به يتمّ الإقدام على تنفيذ المشرو عات المعدة الخط ط مسبقًا بشأنَّا.
ومن ثمَّ كان الفعل والإقدام على تنفيذه والقيام بواجباته الخطوة الخامسة التي بها أُقفلت حلقات صناعة المستقبل في الزّمن الحاضر برؤية تجنّب الحاضرين من النَّاس المشاكل المفترضة في الزّمن المستقبل.
أ د. عقيل حسين عقيل
القاهرة 2022 م